15 ربيع الأول 1441 هـ.ق. - الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 م.

الرئيسية > محاضرات

الحذر الحذر من اتخاذ الدين لهواً ولعباً
لـسماحة الشيخ علي بيضون حفظه الله
تاريخ الإضافة: 21 ذو القعدة 1434 هـ . ق

الرجاء تنصيب برنامج الفلاش أولا

نبذة عن المحاضرة
محاضرة في شرح قوله تعالى: {الَّذينَ اتَّخَذُوا دينَهُمْ لَهْواً ولَعِباً وغَرَّتْهُمُ الْحَياةُ الدُّنْيا فَالْيَوْمَ نَنْساهُمْ كَما نَسُوا لِقاءَ يَوْمِهِمْ هذا وما كانُوا بِآياتِنا يَجْحَدُون‏} ألقاها سماحة الشيخ علي بيضون حفظه الله في ذكرى ولادة الإمام الرضا عليه السلام في حسينية الزهراء عليها السلام في 11 ذي القعدة 1434 هجرية قمرية, وتشتمل على ما يلي: 1. الخلافة لا تتحقّق إلا بوجود الولي الكامل وليس كلّ إنسان خليفة لله بل قد يكون خليفة للشيطان والأنا 2. عنوان الخليفة يصدق على الإمام والأنبياء والأولياء وهم المقربون والسابقون 3. الإنسان الكامل هو الإنسان الذي نهى النفس عن الهوى وتحقق وجوده بالصفات والأسماء والإرادة الإلهية بشكل كامل حتى أصبح مرآة لفعل الله وإرادته وصفاته وأسمائه المباركة وهو الذي يطلق عليه اصطلاح الوليّ الكامل 4. إذا أردت أن تلعب فالعب بالدنيا ولكن لماذا تلعب بالدين وبالولاية؟! 5. المأمون تلاعب بالإمامة وولاية العهد لذلك كان من الملعونين 6. المأمون أسوأ من فرعون لأنّ فرعون لم يتلاعب بالإمامة والإمام والولاية 7. مخطط المأمون من إجبار الإمام على قبول ولاية العهد هو إطفاء الثورات وتثبيت دنياه ومنصبه ورياسته 8. الإمام الرضا عليه السلام لم يتسلّم ولاية العهد إلا بعد التهديد بالقتل 9. الإمام الرضا عليه السلام اشترط على المأمون أن يعفيه من أمور أربعة: "العزل والتعيين والأمر والنهي" ليفهم الجميع أنّه مرغم على قبول ولاية العهد وليُعلن للناس أنّ خلافة المأمون لا تمثله بل هي خلافة طاغوتية 10. حينما يستلم الإنسان مسؤولية الحكم والحكومة والولاية فسوف تظهر أخطاؤه بشكل كبير وواسع وشامل وافضح ولا يقدر على حمل ذلك إلا الإمام أو الأولياء أو المتصل بهما 11. الإمام المعصوم يقوم بدوره من الهداية والتعليم والرعاية ويحافظ على المسارين التشريعي والتكويني بشكل دائم حتى في ظروف التقية.